Table of Contents - Issue 02

    Author : Abdelaadim Bidaoui; Rebecca Foote; Mahmoud Abunasser  (pp.) 75-95  View and download as PDF

    Previous studies indicate that there is cross-linguistic variation in relative clause attachment, hypothesized to be due to language-specific structural characteristics (Gibson et al.: 1996). However, research documenting these differences has been carried out on Indo-European languages. The first goal of this study is to investigate relative clause attachment preferences in native speakers of Arabic, a Semitic language in which there are no published data on relative clause attachment preferences. The second goal is to investigate relative clause attachment preferences in second language (L2) learners of Arabic. Some research indicates that L2 learners fail to show any clear attachment preferences in their second language, which has been hypothesized to be due to their 1 We would like to thank the anonymous reviewers for their constructive feedback and genuine evaluations. We also would like to thank Dr. Eman Saadah for her help in participant recruitment. Any remaining errors or oversights are our own  inability to apply the phrase-structure based parsing principles (Clahsen & Felser: 2006a) that native speakers employ. We therefore ask whether learners of Arabic will show a relative clause attachment preference, and if so, whether it will be the same preference shown by native speakers. In order to answer these questions, sixteen native speakers of Arabic and sixteen late L1 English learners of L2 Arabic participated in one online task (self-paced reading) and one offline task (attachment preference ). Data were analyzed via ANOVAs and t-tests. Analyses indicated that both native speakers and L2 learners showed a preference for high attachment of relative clauses in the offline preference task, but only the L2 learners showed the same preference in the online task. This study adds to our knowledge of sentence processing in both native and L2 Arabic, an understudied language in which relatively little research exists on either population. The findings of this study support structurally-based accounts of relative clause attachment preferences. They also provide evidence against the claim that L2 learners do not use native-like parsing principles in sentence comprehension.

    تشير الدراسات السابقة إلى وجود تباين في كيفية ربط الاسم الموصول بصلته من لغة إلى أخرى ، حيث يفترض  أن ذلك يرجع  إلى الخصائص التركيبية بلغة معينةGibson et al. : 1996) ). للأسف معظم الأبحاث الهادفة إلى توثيق هذه الاختلافات أجريت علي اللغات الهندو- أوروبية فقط. الهدف الأول من هذه الدراسة هو بحث كيفية ربط الاسم الموصول بصلته بالنسبة للناطقين باللغة العربية . كيفية ربط الاسم الموصول في هذه اللغة السامية لم يحظ بأي بحث أو دراسة أو نشر. الهدف الثاني هو بحث كيفية ربط الاسم الموصول بصلته في اللغة الثانية (L2) بالنسبة للمتعلمين للغة العربية. بعض البحوث تشير إلى أن المتعلمين يفشلون في إظهار أي تفضيل متعلق  بربط الاسم الموصول بصلته في اللغة الثانية، وقد تم الافتراض أن ذلك يعود إلى عدم قدرة المتعلمين على تطبيق مبادئ تحليل العبارة (Clahsen&Felser: 2006a)مثل الناطقين باللغة العربية. ولذلك فإننا نتساءل عما إذا كان المتعلمون للغة العربية سوف يظهرون أي تفضيل في كيفية ربط الاسم الموصول بصلته ، وإذا كان الأمر كذلك، هل سيكون نفس التفضيل المذكور بالنسبة للناطقين باللغة العربية. من أجل الإجابة على هذه الأسئلة، شارك ستة عشر ناطقا باللغة العربية (L1) وستة عشر من المتعلمين(L2) للغة العربية في تجربة مع  قياس زمن الإجابة(online  self- paced reading)و تجربة أخرى بدون قياس زمن الإجابة(offline attachment preference) .

    نتائج تحليل البيانات عن طريق ANOVAs و T-Tests تشير  أن كلا من الناطقين والمتعلمين أظهروا نفس كيفية تفضيل ربط الاسم الموصول بصلته (high attachment)في تجربة دون  قياس زمن الإجابة ، في حين أظهر فقط المتعلمون للغة العربية (L2)نفس كيفية تفضيل ربط الاسم الموصول بصلته في تجربة مع  قياس زمن الإجابة. تضيف هذه الدراسة إلى معرفتنا بمعالجة الجملة بالنسبة للناطقين باللغة العربية وكذلك للمتعلمين للغة العربية التي لم تحظ بدراسة كيفية ربط الاسم الموصول بصلته بالنسبة للطرفين. نتائج هذه الدراسة تدعم التفسير التركيبي لكيفية ربط الاسم الموصول. كما أنها تعطي أدلة ضد الادعاء بأن المتعلمين لا يستخدمون مبادئ تحليل فهم الجمل شبيهة بالناطقين.

    Author : Mohammed Q. Shormani  (pp.) 96-132  View and download as PDF

    That Noun Phrases (or DPs) are phases is a debated issue in the current minimalist syntax. A phase is said to be a unit of syntactic computation that can be sent to the PF and LF interfaces as an independent syntactic chunk (Chomsky 2000, et seq). In this article, support is added to the claim that Noun Phrases are phases. In particular, I show that a Semitic construct state(CS), a kind of DP, is a KP-sized constituent which constitutes a domain for movement/linearization at PF, interpretation at LF, and cyclic movement within the narrow syntax. It is also feature-saturated. At PF, evidence is provided that a DP CS can undergo extraposition, clefting, isolation, and predicate fronting. At LF, evidence is also provided that a CS is a propositional object, can undergo reconstruction and successive cyclic movements. At the syntax level, I examine some feature-wise facts, concerning feature-saturation of a CS and feature locus, feature transmission, ɸ-completeness, etc., and more importantly how the head K (like phase heads in general) is characterized with these properties. There are also certain facts manifested by the genitive DP complements (GDCs), qualifying CSs to be phases. One such fact is that GDCs constitute ‘phase Spell-Out domains,’ by virtue of being (and always) assigned Gen Case by their heads, and hence they are not accessible to outside operations.

    تعرَّف الرحيلة على أنها وحدة نحوية حوسبية يتم إرسالها إلى المستويين الصواتي والدلالي كوحدة مستقلة. تحاول هذه الورقة إثبات أن العبارة الحدية رحيلة، وتقدم أدلة ناجعة من تركيب الإضافة في اللغات السامية؛ وتحديداً من العربية والعبرية. كما يحاول الباحث إثبات أن تركيب الاضافة عبارة عن وحدة حدية اعرابية(كـب) تكوِّن مجال للحركة/"التخيّطة" في المستوى الصواتي، والتفسير في المستوى الدلالي والحركة الدائرية في المستوى النحوي، كما أنها وحدة مشبعة سيميائيا. ففي المستوى الصواتي، يبرهن الباحث أن تركيب الإضافة يحقق عدة أغراض رحائلية مثل التأخير، التركيز، الإنعزال، تقديم المسند الخ. أما علىالمستوى الدلالي، فيبرهن الباحث أن تركيب الإضافة وحدة دلالية، يمكن إعادة تفسيرها بنيوياً، ويمكن تحريكها بشكل دائري تتابعي. وأما على المستوى النحوي، فيحاول الباحث إستقصاء بعض المميزات السيميائية لتركيب الإضافة منها البؤرة السيميائية، والإنتقال السميائي الخ، ويحاول إبانة أن الرأس كـ له صفات رأس أي رحيلة بشكل عام، ومن هذه الصفات أن المضاف إليه يشكِّل مجال رحائلي، وذلك بسبب حالة الجر الدائمة التي يكون عليها.

    Author : Yahya Dkhissi  (pp.) 133-153  View and download as PDF

    The minimalist approach as advocated by Chomsky (1992, 1995) aims to serve a better syntactic understanding of various natural languages in terms of economy of derivation and representation. Thus, this paper aims to provide an explicit insight into the minimalist program to show its account of the syntactic behavior of some functionalcategories in Standard Arabic (SA). The major claim thatI defend in this paper is that, with respect to some minimal limitations of passive constructions in SA, the projection of AGRoP (Object Agreement Phrase)is notsyntacticallymotivated.AstoAGRs (Subject Agreement),it is shown to be adetermining factor in deriving the optimal VSO word order exhibited by SA. The Pers (Person) feature will be shown to be licensed by TNS (tense) and Aspect to satisfy the economy principle in terms of its incorporation to the verb. Therefore, the Pers feature will be eligible for case checking with respect to its intrinsic binary feature as a [+AGR, + TNS] in SA passive constructions.

    تهدف النظرية الأدنوية التي تبناها تشومسكي (1992، 1995, 2000) إلى فهم نحوي أفضل لتراكيب اللغة العربية على غرار مختلف اللغات الطبيعية من حيث الإقتصاد في الإشتقاق والتمثيل. وهكذا، يهدف هذا المقال إلى تقديم فكرة واضحة عن المقاربة الأدنوية حيث أثبتت بعضاالمكونات الوظيفية كونها وصفية للخصائص النحوية الأساسية للغة العربية الفصحى (SA) مقارنة باللغات ذات الصلة من حيث البنية التركيبية الأساسية. الفكرة الرئيسية التي أدافع عنها في هذه الورقة هي أنه، فيما يتعلق ببعض القيود الأدنويةلإسم المفعول في اللغة العربية الفصحى، فان إسقاط جملة AGROP ليس مفعلا تركيبيا, بينما يكون إسقاط   AGRSعاملا حاسما في اشتقاق النظام الأمثل لتراتبية الكلمات في اللغة العربية. وفي نفس السياق, فإن التضميرلا يعد مكونا وظيفيا في أسماء المفعول في اللغة العربية رغم الإستدلال بضرورة تفعيله في حالة نقل المقولات الإسمية الى يسارالجملة اعتبارالعلاقة المطابقة(Agreement)  في اللغة العربية.

     VIEW AND DOWNLOAD ISSUE AS PDF