Table of Contents - Issue 01

    Author : Jonathan Owens  (pp.) 1-27  View and download as PDF

    In the long western tradition of the study of Arabic and Semitic languages the Arabic dialects have, if at all, only recently been taken seriously as entities which can contribute to the understanding of language history. There are three crucial aspects to this reality. For one, the issue of language history from the perspective of the Arabic linguistic tradition is largely irrelevant, subservient for the most part to constructs based on language and culture politics. For the second the jury is still, as it were, out. This is the degree to which Arabic dialectal history will elucidate the history of Semitic in general. For the third, the answer is in, and that is that dialects not only have a history, but from the perspective of general historical linguistics, a linguistic history which offers special insights into not only how languages change, traditionally the key question in historical linguistics, but also how languages remain stable. This is because a relatively transparent reconstructibility within a single language is available which is minimally datable to the seventh century CE, a chronological period comparable to the entire historical linguistic era of West Germanic or Slavic. Thus, regardless of the results relating to the first two issues, the historical study of Arabic dialects is an interesting intellectual enterprise in its own right. In this article I illustrate how the traditional, but for historical linguistics, basic instrument of the comparative method can be applied in the study of an historical linguistics which begins with the contemporary Arabic dialects. I offer an initial four-point typology for the different kinds of results which can be obtained relative to the different sources which are available to us, both from the contemporary era, and from the rich thinking of the Arabic linguistic tradition.
    *
    إن تاريخ الدراسات العربية والسامية في الغرب لم يعط أية أهمية للهجات العربية سوى منذ وقت قريب من حيث الضوء الذي يمكن أن تسلطه على التاريخ اللغوي. يتجلى هذا الأمر في ثلاث نقاط. أولا، لم يحظ تاريخ اللغة باهتمام اللغويين العرب أنفسهم، إذ بقي الموضوع عندهم رهين الجدل السياسي والثقافي. ثانيا، ليس هناك اقتناع راسخ بأن تاريخ اللهجات العربية يمكن أن يساهم في فهم تاريخ اللغات السامية بصفة عامة. ثالثا، يسلَّم عادة بأن لكل اللهجات تاريخ من التغير اللغوي، وهو تقليديا موضوع اللسانيات التاريخية، دون الأخذ في الحسبان بأن تاريخ بعض اللهجات قد يشير إلى أن اللغة قد تبقى مستقرة كذلك. وتاريخ اللهجات العربية يمتد على اقل تقدير إلى القرن السابع الميلادي، وهي فترة زمنية تقارب تاريخ اللغات الجرمانية الغربية أو اللغات السلافية. ولذلك، وبغض النظر عما يمكن أن يقال بخصوص العاملين الأولين، فإن دراسة تاريخ اللهجات العربية يعد مشروعا فكريا مهما في حد ذاته. في هذا المقال، سأبين كيف أن المنهج المقارن هو الأداة التقليدية الاساسية في اللسانيات التاريخية، ويمكن أن يعتمد عليها في مقاربة تاريخ اللهجات العربية المعاصرة. سأنطلق من تصنيف رباعي للنتائج التي يمكن أن يحصل عليها اعتمادا على المعطيات المتوفرة لدينا، سواء من الحاضر أو من المصادر اللغوية العربية.

    Author : Rashid Al-Balushi  (pp.) 28-66  View and download as PDF

    Sound plural feminine nouns in Standard Arabic (SA) receive the same case suffix for their genitive and accusative cases. It has been shown (Al-Balushi 2013) that this is because all sound non-singular nouns have no independent accusative case morphology, which results in them ‘borrowing’ the genitive case suffixes of the nouns that bear the same number and gender features. This paper addresses the question of why these nouns (non-singular sound ones) do not have independent case morphology for the accusative case. It argues, in descriptive terms, that the accusative case morphology seems to have joined the Arabic nominal system late (after those of the nominative and genitive paradigms). Consequently, and as a result of language change and the desire for disambiguation (as well as standardization because of the Holy Quran), NPs in Acc-marked positions gained new case morphology. The singular NPs ‘borrowed’ their accusative case suffixes from the subjunctive (verbal) paradigm, and the non-singular ones ‘borrowed’ their accusative case suffixes from the genitive (nominal) paradigm. Key words: Sound plural feminine nouns; accusative case suffixes; genitive case suffixes; subjunctive suffixes; syncretism.
    ينصب جمع المؤنث السالم في اللغة العربية بالكسرة. و قد أوضح البلوشي (2013) أن السبب في ذلك هو أن جمع المؤنث السالم ينصرف مثل باقي الأسماء غير المفردة (أي التي في المثنى و الجمع) فيما يخص علامة النصب، حيث أن جميع هذه الأسماء تنصب بما تجر به. وهذا الامر يدل على أن هذه الأسماء غير المفردة ليست لها علامات نصب خاصة بها، و لذلك فإنها ’تستعير‘ علامات جرها لتكون علامات نصب لها. في هذا البحث، سوف نبين بأن السبب في ذلك هو أن انضمام علامات النصب إلى أسماء اللغة العربية كان متأخرا (مقارنة بعلامات الرفع و الجر). و لذلك، و نتيجة لعوامل التطور اللغوي، فقد اكتسبت الأسماء المنصوبة علامات جديدة. حيث أن الاسماء المفردة ’استعارت‘ علامة نصبها من الفعل المفرد المنصوب. أما الأسماء غير المفردة فقد ’استعارت‘ علامات نصبها من الأسماء المجرورة المرادفة لها. الكلمات المفاتيح: جمع المؤنث السالم، علامات نصب الأسماء، علامات جر الأسماء، علامات نصب الأفعال، تشابه علامات الصيغ الصرفية.

    Author : Ahmed Ech-charfi  (pp.) 67-87  View and download as PDF

    The purpose of this study is to investigate the effect of L in the acquisition of two H phonological aspects: the dental/interdental and the emphatic/non-emphatic contrasts. For this purpose, six classes were selected from three fundamental levels: the 4th, the 6th and the 8th levels from Morocco, with two classes from each level. A task was administered to them to measure their proficiency in recognizing which CA/MSA words have a dental phoneme and which have an interdental one, and which have an emphatic phoneme and which have a non-emphatic one. A MANOVA test was run and the effect of grade on the variables was found statistically significant. A post hoc procedure, however, indicated that none of the differences between the 6th and the 8th grades was significant. This fact was interpreted as an early fossilization which will necessarily be responsible for some variation in Mixed Arabic. The difference between the public and the private groups was also found to be significant, a fact which points to the crucial role of the teaching environment. On the basis of these results, the psycholinguistic effects of interference from L were stressed; thus, indicating that not all variation in Mixed Arabic is sociolinguistically significant. Key words: language acquisition, diglossia, Mixed Arabic
    تهدف هذه الدراسة الى البحث في أثر النظام العامي على تعلم سمتين صوتيتين فى الفصحى هما: التمييز بين الاصوات الاسنانية ومقابلاتها البيأسنانية، وبين الاصوات المفخمة ومقابلاتها المرققة. ولهذا الغرض، تم اختيار ست مجموعات من المتعلمين كانوا يتابعون دراستهم بالسلكين الاساسي والاعدادي بالمملكة المغربية: قسمان من المستوى الرابع، وقسمان من المستوى السادس، وآخران من المستوى الثامن. وقد خضع المتعلمون لاختبار عبارة عن لائحة من الكلمات ينقصها حرف واحد طلب منهم أن يقرروا عما إذا الحرف الناقص أسنانيا أم بيأسنانيا، أو مفخما أم غير مفخم. وقد طبق اختبار MANOVA على النتائج فتبين أن الفرق بين المستويات الثلاث له دلالة إحصائية. غير أن اختبارا بعديا أشار الى أن نتائج المستويين السادس والثامن لا تتميز عن بعضها تمييزا ذا دلالة إحصائية. وقد فسر ذلك على أنه إشارة الى حصول تحجر في مرحلة مبكرة من عملية التعلم، مما سينتج عنه بعض التنوع في العربية الوسطى. كما أن الفرق بين نتائج المجموعات التابعة للتعليم للعمومي وتلك التي تتابع دراستها بالتعليم الخصوصي كان دالا إحصائيا كذلك، مما يدل على أهمية الوسط التعليمي. وبناء على كل هذا، تم التأكيد على الطابع السيكولساني لبعض التنوع الذي تعرفه العربية الوسطى، وبذلك لا يصبح كل ذلك التنوع راجعا لعوامل سوسيولسانية.

    Author : Ola Moshref  (pp.) 88-117  View and download as PDF

    Morpho-syntactic features of Modern Standard Arabic mix intricately with those of Egyptian Colloquial Arabic in spoken discourse. I study the lexical, phonological and syntactic features of imperfective verb morphemes using a corpus of nearly 1400 verbs collected from a total of three hours of spontaneous speech in religious, political/economic and sports interviews on four Egyptian satellite TV channels. The computational analysis of the data shows that morphemes from both varieties of Arabic combine in principled ways. Syntactic considerations play a critical role with regard to the code-switching between the negative marker and the verb. Directionality bias from colloquial to standard is evident in constraining the code-switch between the aspectual prefix, person prefix, and verb stem morphemes.   Keywords: Diglossia; Code-switching; Modern Standard Arabic; Egyptian Colloquial Arabic; Imperfective verb

    يتميز الخلط بين اللغة العربية المعاصرة والعامية المصرية في المحادثة التلقائية بتداخل كبير بين مورفيماتهما على المستوى اللفظي والصوتي والصرفي. هذه الورقة تبحث في الخصائص التي تميز هذا التداخل بالنسبة للفعل المضارع وما يسبقه ويلحقه من مورفيمات تفيد الفاعل ووجهة الفعل بالإضافة إلى أدوات نفي الفعل. يستخدم التحليل البحثي برنامج حاسوبي يفحص ما يقرب من 1400 فعلا تم تجميعهم من لقاءات حوارية على أربع قنوات تلفزيونية فضائية تغطي في مجملها ثلاث ساعات من الحديث التلقائي في شئون دينية وسياسية واقتصادية ورياضية. وقد أظهرت النتائج أن الاعتبارات النحوية تلعب دورا حاسما في التناوب اللغوي بين الفصحى والعامية خاصة في نفي الفعل، بالإضافة إلى أن اتجاه التناوب يكون من العامية إلى الفصحى وليس العكس في إلحاق الفعل ببادئة الفاعل أو بادئة وجهة الفعل.

    الكلمات المفتاحية: الازدواجية اللغوية؛ التناوب اللغوي؛ اللغة العربية المعاصرة؛ اللغة العامية المصرية؛ الفعل المضارع

     VIEW AND DOWNLOAD ISSUE AS PDF