Table of Contents - Issue 01

    Author : Ahmed Seddik Al-Wahy  (pp.) 1-33  View and download as PDF

    The purpose of this study is two-fold. First, it aims to show whether there are differences in lexical density between two historical varieties of Arabic, namely, Late Middle Arabic and Modern Standard Arabic. Second, it seeks to find out the method of measuring lexical density that best suits the Arabic language, with its orthographic and morpho-syntactic peculiarities. To this end, it compares the two main methods for measuring lexical density, Ure’s and Halliday’s, and discusses the difficulties that arise when each of them is applied to Arabic, suggesting solutions where possible. Each method is then used to measure lexical density in a selection of texts representing the two varieties of Arabic and belonging to the historical narrative genre. The results of the comparison indicate that the two varieties display different degrees of lexical density, though the two methods of measurement yield opposing results. However, it is shown that Halliday’s method is more appropriate for Arabic and that it consistently reveals significant differences between the historical varieties as represented by the texts analysed.

    تحاول هذه الدراسة تحقيق هدفين مترابطين. فهي تهدف أولا إلى بيان ما إذا كانت هناك فروق في الكثافة اللفظية بين مستويين من مستويات العربية، وهما الفصحى المعاصرة والفصحى الوسيطة، كما تسعى ثانيا إلى التوصل إلى الطريقة المناسبة لقياس الكثافة اللفظية في اللغة العربية، بما تتميز به من خصائص نحوية وصرفية وأعراف متفق عليها في طرق الكتابة. ولتحقيق هذين الهدفين، تقارن الدراسة بين الطريقتين الرئيسيتين لقياس الكثافة اللفظية، وهما طريقة جينيور وطريقة مايكل هاليداي، وتناقش ما يكتنف كلا منهما من صعوبات عند تطبيقها على العربية، مع محاولة اقتراح الحلول للتغلب عليها كلما أمكن ذلك. وبعد ذلك تطبق الدراسة كلا من الطريقتين على عدد من النصوص التي تمثل المستويين التاريخيين المذكورين، والتي تنتمي إلى جنس لغوي واحد وهو السرد التاريخي. وتشير نتائج المقارنة إلى وجود اختلاف في الكثافة اللفظية بين المستويين، وإن تعارضت الطريقتان فيما بينهما في تحديد أي المستويين أشد كثافة، كما تشير إلى أن طريقة هاليداي هي الأنسب لقياس الكثافة اللفظية في العربية، وأنها تظهر فروقا ذات مغزى بين الفصحى المعاصرة ونظيرتها الوسيطة في النصوص محل الدراسة.

    Author : Yehudit Dror  (pp.) 34-56  View and download as PDF

    According to traditional Arab and Western grammarians, kāna in clauses of the kāna llāhu ʻalīman raḥīman type expresses an action in the present or at no specific time, having started in the past and still continuing. Clauses of this type reveal various aspects of God's nature and share one notion:  God is not limited by time or space and is eternal. My examination showed that in some cases kāna indeed has a perfective meaning, something that does not necessarily contradict God's infinity because kāna has two references: to a past action (mentioned in the verse or implied by Qur’ānic exegetes) and still to the circumstance that enabled this action’s occurrence. For example, in Q 33:9 the implied past event is the triumph of the Muslims in the battle of the Trench. This happened because God saw (kāna llāhu baṣīran) the Muslims’ effort before and during the battle, digging ditches and devising their military strategy.

    بناءً على تفسير الباحثين الغربيين للفعل "كان" في جمل مثلَ "كان اللهُ عليمًا حكيمًا" فهو يدلّ على حدث يحصل بالزمنِ الحاضرِ أو على حدث ابتدأ بالماضي ولا يزال مستمرّا؛ هذا يعني أن الحدث في هذه الحالة لا زمنَ يحصرُه. جمل من هذا النوع تشير إلى قوّة الله، لذلك تشترك هذه الجمل بالاعتقاد بقوّة الله الأزليّة الّتي لا يحدّها زمانٌ أو مكانٌ. بعدما قمتُ بتحليل جملٍ من هذا النوع تبيّنَ أنَّ الفعل "كان" في بعض الأحوال يدلَّ على حدث حصل في الماضي، هذا لا يناقض دلالة الجملة على قوّة الله الأزليّة الّتي لا يحدّها زمانٌ أو مكانٌ. إنّ النتيجة المركزيّة لهذا التحليل هي أنَّ الفعل "كانَ" يدلُّ على أمرين: أوّلا، يدلّ على حدثٍ حصل في الماضي وغالب المفسّرين يوضحون ماهيّة الحدث؛ ثانيًا، يدلّ على الأسباب الّتي أدّت إلى حدوث هذا الحدث.

    Author : Khalsa Al Aghbari  (pp.) 57-76  View and download as PDF

    Omani Arabic has a large number of reduplicative verbs whose base is composed of a single syllable C1aC2. The base reduplicates into two distinct shapes C1aC2C1aC2 or C1aC2C2aC2 which are semantically intriguing as they acquire a new lexical meaning distinct from that expressed by the base. Being structurally long, semantically inaccessible and pragmatically succinct, OA reduplicative verbs predict an unprecedented shift in word formation in OA. Not only do they stand in a strange semantic relation with their bases, they are observed to be pragmatically versatile as they are used to serve the functions of griping, advising and entertaining. Such functions are untapped; previous work on reduplication has been devoted to the meanings of reduplication at the lexical level. The functions at the level of discourse and context have long been overlooked. This paper describes reduplicative verbs structurally and semantically. Dialogues where OA reduplicative verbs surface are presented to explore their functions as used within the youth circle. This helps contextualize the level at which reduplicative verbs surface hoping to offer an understanding to both the contextual and discoursal levels of reduplicative verbs.

    تتسم اللهجة العربية العمانية بوجود أفعال ذات مقطع واحد يتضاعف إلى نمطين، يتمتعان باختلافهما  الكلي عن المعنى الذي يشير إليه الجذر في الأساس. ونظرا لكون هذه الأفعال طويلة من الناحية التركيبية وذات معنى يصعب التكهن به ولها دلالات برجماتية متنوعة، فهي تشكل ظاهرة لغوية فريدة في اللهجة العربية العمانية. إضافة إلى أنها لا تمت بصلة إلى جذورها فقد وجد أنها تستخدم برجماتيكيا في سياقات التذمر والنصح والترفيه، حيث تفيد التأكيد وتعبر عن مشاعر عميقة للمتحدث تقود إلى تقوية العلاقات بين من يستخدمون هذه الأفعال في محادثاتهم.لا توجد وفرة في المراجع التي تدرس المضاعفات اللغوية من الناحية البرجماتية وفي المقابل تكثر الدراسات التي تهتم بدراسة معاني هذه المضاعفات. وبالتالي ستوفر هذه الدراسة فهما للبعدين السياقي والبرجماتي.

     VIEW AND DOWNLOAD ISSUE AS PDF